0
كتاب الديانة الزرادشتية: ملاحظات واراء

كتاب الديانة الزرادشتية: ملاحظات واراء

(0)

الكاتب : أسامة عدنان يحيى

القسم : الأديان

التحميلات : 23

اللغة :

الصفحات : 170

نوع الملف : PDF

التقييمات : (0)

الكاتب : أسامة عدنان يحيى
القسم : الأديان
التحميلات : 23
اللغة :
الصفحات : 170
نوع الملف : PDF
التقييمات : (0)
وصف الكتاب
كتاب الديانة الزرادشتية: ملاحظات واراء pdf بقلم اسامة عدنان يحيى .. كانت العبادة في الديانة الزرادشتية تقدم الى مختلف القوى الالهية، وهي تصنف الى ثلاثة اصناف: الاله الاعظم الخالق اهورامزدا، واميشاسبيندات(الفيوض السرمدية)، واليازاديين.وعد تقديس الالهة من اولى واجبات الانسان في الديانة الزرادشتية، وتقديس الالهة يتضمن عنصرين هما: الصلاة، والقربان، والصلوات المقدمة الى الالهة تتضمن غايتين هما: تمجيد الالهة، ومكافحة الشر. اما القرابين فتعد التعبير الاكثر وضوحا لمفهوم القداسة الزرادشتية، فهي من اهم واجبات الانسان تجاه الالهة، وبرهانا صادقا عن عبادته لها، عادة ما يرافق تقديم القربان صلاة مناسبة ، والقرابين لا يقدمها البشر للآلهة فحسب، بل كانت الالهة تقدمها لبعضها. ارتبط الاله سراوش بالقربان بشكل خاص، وهو الوسيط بين الرب والانسان لذا فإن اية اضحية للرب الحكيم(اهورامزدا) لا تعد صحيحة ما لم يكن سراوش موجودا فيها. وهناك اسباب عدة لتقديم القربان في ايران القديمة اهمها: انها تمثل طعاما للآلهة، كما ان القربان يقدم بهدف الى التخلص من الشر؛ من اجل فائدة الانسان ومستقبله؛ والحصول على مساعدة الالهة؛ وشكر الالهة على مساعدتها للبشر؛ وانه يمنح الانسان الصحة، ويحميه من المرض؛ والقربان يرافق ولادة الاطفال تقديم القرابين، ويستطيع ان يمنح والرخاء ؛ ويؤثر على قوى الطبيعة. قدم الزرادشتيون قرابينهم في المعابد، وكانت طبقة الكهنة المجوس هم الذين يترأسون تقديم الاضاحي، هم الطبقة المستفيدة من القرابين المقدمة للآلهة، وتقدم القرابين في ايران في المواقع المكشوفة: كالجبال، وامام الانهار والبحيرات، في حين تشير التقاليد الدينية الزرادشتية الى حرمان العديد من الناس من حق تقديم القربان، بسبب وضعهم الاجتماعي. كانت القرابين الزرادشتية تتضمن قرابين رمزية: كالصلاة، وحكمة اللسان، والرقي/التعويذات المقدسة، الكلام(ربما المقدس)،والافعال، والكلمات الصادقة أو المنطوقة، فضلا عن حياة الانسان، وافعاله واعماله. وتؤكد الترانيم الزرادشتية على تقديس روح الثور وخالقه، كما تم تقديس ارواح جميع الحيوانات المفيدة، وبلا شك كان تقديس الماشية يمثل تراثا قديما للشعوب الهندية-الايرانية. لم يقتصر التقديس بالنسبة للزرادشتيين على الالهة بل كانت هناك عدة قوة مقدسة وهي: الكلمات المقدسة والطقوس؛ الاشياء المادية؛-جسر جينڤات وفردوس اهورامزدا؛ الهڤارنو؛ الكائنات المخلصة؛ الفراڤاشي؛ المفاهيم المجردة؛ والاسياد. إقرا المزيد

اقتباسات من الكتاب

أضف إقتباس
لا يوجد اقتباس لهذا الكتاب

المراجعات

أضف مراجعة
لا توجد أي مراجعات حاليا

الملكية الفكرية محفوظة لمؤلف الكتاب المذكور

فى حالة وجود مشكلة بالكتاب الرجاء الإبلاغ من خلال أحد الروابط التالية:

بلّغ عن الكتاب أو من خلال التواصل معنا